آراء مغاربية – #المغرب | المـواطـنة الـرقـمـية

مشاهدة
أخر تحديث : lundi 26 novembre 2018 - 11:45
آراء مغاربية – #المغرب | المـواطـنة الـرقـمـية

كتب واحد النهار إيمانوييل كانت « التنوير هو مخرج الفرد من القصور اللي فى العمق هو سبابو. » من اللي برز الأنترنيت أو حنا كانعيشوا ثورة تكنوليجية غير مسبوقة اللي غادي تمس جميع مناح حياتنا اليومية، لا من تعليم، تطبيب، تشغيل، تبضــّـع، تصنيع، أو الطــّـوموبيلات، التــّـاكسيات، الطوبيسات غادي يمشيوْا بوحدهم فى المستقبل القريب، أو اللي كايحرّكهم متواجد فى طوكـيو ولا ّ فى لوس آنجيليس.


الفرق الكبير بين قنوات الإعلام التقليدية بحال الراديو ولا ّ التليفيزيون أو وسائل التواصل الحديثة هي أنه يمكن ليك تشارك فى أي وقت بغيتي، أو كل ّ صوت، أقلية كاتلقى الفضاء اللي كايناسبها، يمكن حتى ألــْـفرد واحد يرجع « محطة إذاعية »، بالصورة أو النص إيلا بغى، أو من عهد اليونانيين ليومنا هادا هادي هي الديمقراطية الحقيقية، يعني الحق فى حرية التعبير اللي ممنوعة فى الأنظمة الشمولية، التوتاليتارية، المستمدة شرعيتها من فنون الرقابة، التعبئة الجماهرية، التهميش، الإقصاء، الوشاية، التعذيب والقتل إيلا قتضى الحال، هاد المهاترات، البطش أو فى بعض المرّات الأعمال الوحشية غير باش إخلقوا الإنسان الجديد صحة حسب الإديولوجيا اللي تبـنـــّـاوْا، حسب السياسي اليوناني المشهور « ديموستيـنيس » يمكن ليك تصطف، ولا ّ أدّافع على ريّ عدوك بلا ما إآديك شي حـدّ، لأن الديمقراطية ضرورى أتــّـحمـّل حتى اللي عندو رأي مخالف، لأن رأي الأغلبية ماشي معيار فى الديمقراطية الحقة، ولاكن إنصاف كل واحد كان صغير ولا ّ كبير، غني ولا ّ فقير.
عن طريق الأنترنيت تمكن المجتمع المغربي، لا من صحفيين، مثقفين، مفكرين، ناس عاديين إعبــّـروا عن رأيهم ولا ّ يقتارحوا بعض الحلول القابلة للتنفيذ، ماشي إكون هادا ولا ّ هادي سياسية ولا ّ سياسي محترف، المهم مهتم بالشأن العام، باغي الخير ألــْـهاد البلاد، مساهمة كل واحد منــّـا هو جوهر الديمقراطية، أو ميزات رأس المال الإجتماعي لا تحصى، هي اللي كاتقـوّي الثقة أو كاتشكل صمغ متين ضد تفتت المجتمع أو مكوّناتو، أو هادي هي الديمقراطية التشاركية، الحية اللي كاتعرف تجاوب « آني » أو اللي كانعيشوا عن طريق البدائل، القنوات التواصل الجديدة، فى هاد الحالة كاتــّـبـلور قيم جديدة اللي غادي تعزز مسار الديمقراطية الحقة، اليوما صاحب الجاه، الشان أو المرشان ماشي اللي كايشرف، كاينشط برنامج فى التليفيزيون ولا ّ الراديو، ولاكن اللي عندو الملاين ديال المعجبين، الا ّيكات، هادي هي « العــُـملة » الجديدة أو اللي كاتعتابر معيار ألـْـشعبية هادا أوْ هادي، هاد العملة الجديدة هي أساس المنطق الرقمي الجديد، فى رمش العين كايقوموا المواطنين، المواطنات بالتعبئة، التوعية، كايقـدّموا يدّ المساعدة ولا ّ كاينتاقدوا هادا أوْ لاخور أو إيلا قـصـّـر، قصـّـرات، كان الخلل حتى ميكروسكوبي دغية كايدوّن، يتوزّع أو كايتعرض على « المحكمة الرقمية » اللي ما كاترحمش، المواكبة النقدية عمل مرغوب فيه، ماشي ضارّ بالديمقراطية، لأن العمل السياسي ماشي شيكات على بياض.
باريس على سبيل المثال وفــّـرات 500 مليار سنتيم ألـْـمشروع « مادام مـايور، آي هاف آن آيـدييا » باش إشاركوا جميع المواطنين عن طريق الأنترنيت بمقترحاتهم الخاصة بشأن العام المدينة، كاينة فى صبانيا « ديـسـايـْـد مادريد »، فى إسلاندا « بـيــتــارْ نـايـْـباهـود »، علاش حتى حنا ما إكونوش عندنا بحال هاد النمادج الناجحة؟ باش ما نشوفوش فى المستقبل القريب منتخبين جماعيين طالعين فوق الطبالي، مهرّسين الكراسى أو الكيسان، كايتبادلوا أقدح النعوتات، بحال إيلا ما بغاوش إرشدوا، طاغي عليهم الحنين للروض أو سن المراهقة، غالبا ما كايتصارعوا على مصالحهم، مصالح عشيرتهم ولا على مشاكل المواطن، الأحزاب المغربية، 99،99 فى الميا « محلبات »، يصح الوجهان، آصل (دكان) أو زبود، أحزاب نتهازية بامتياز، أو الشرفاء منهم محسوبين على صباع اليدّين، كانعرفهم « زنـڭـة، زنـڭـة »، سمية، بسمية.

ضروري إسخــّـروا الساسة دياولنا هاد الأدوات، هاد قنوات التواصل الجديدة إيلا بغاوْا إنجحوا فى مهامهم، فى تأطير المجتمع المغرب، إلا ّ أو الهوة اللي حصلات بين الناخب أو المنتخب غادي تعمق، أو ظاهرة التسيب، عدم المواطنة كاترجع بالأساس ألـْـعدم الحس بالمسؤولية من طرف الساسة حتى خلا ّوْا المؤسسة الملكية كاتدخول فى صراع مباشر مع الشارع المغربي، أحسن دليل هو أغنية « فى بلادي ظلموني »، عن طريق المشاركة الرقمية غادي إقـدّوا إربطوا الساسة صلة متينة مع جميع المواطنين، المواطنات، أو ما يبقاوش منحاصرين غير فى الدائرة الضيقة اللي كاتربطهم بنشطاء، بأعضاء الحزب أو المتعاطفين معاه، هاد العلاقة الحية هي اللي غادي تعطي دفعة نوعية ألـْـشرعية هاد الحزب أوْ لاخور، أمـّـا إيلا بقيتي شادّ عليك، خايف من نتقادات المواطنين، المواطنات غير ما كاين لاش تدخول ألـْـهاد الميدان، بعــّـد على الشأن العام.

السياسة الحديثة فى العمق عملية تواصلية بامتياز، أو اللي ما كايتقنش هاد الفن غير ما عندو لاش، علاش نجح بنكيران؟ ولوْ كونــّـا كانتاقدوه بشدة، لأنه « مكينة تواصلية »، هاد الشي ما كايعنيش أنه خصـّـو يرجع، لا! السياسة الحديثة كاتركــّـز فى الأساس على ميكانيزمات تواصلية، علاش سعدالدين العثماني رئيس حكومة ضعيف؟ لأنه ما كايعرفش يتواصل، ما عندو حتى شي رؤية واضحة المعالم، عمق ولا قوة فى التفكير، السياسي المحنك هو اللي كايعرف يلعب دور الوسيط بين القرارات اللي كاتتخذ حكومتو أو عامـّـة الناس، خصّو يعرف يعمل تقديراتو، إقوم بعمليات ستباقية، غير زيادة الساعة أحسن دليل على أن السي العثماني خارج التغطية أو ما عندو حتى شي حس سياسي ولا كايراعي مشاعر المغاربة، كايعيش عزلة مفرطة أو توحـّـد عاطفي غير معهود.

كايتوفر المجتمع المغربي اليوما على إمكانيات تقنية هائلة، جميع المبادرات ما بقاتش مرتابطة بحتى شي مدينة، قرية ولا ّ حي، يعني « عابرة المدن والقارات »، مرتابطة بالوقت الحقيقي، يعني فى ظرف ثواني فقط عندك المعلومة اللي يمكن ليك تستعملها من بعد كيف بغيتي، بالنص، الصورة إلخ، فى نفس الوقت يمكن ليك تعمم معلومة وحدة على جميع النشطاء، الأصدقاء، المعلومة ما بقاتش منحاصرة على دولة وحدة ولا ّ مجتمع واحد، يمكن ليها تجول العالم بأسره أو ترجع ليك من بعد، بلا ما تعرف جميع الخطوات، المسافة اللي قطعات من قبل، أو الهواتف الذكية ما كاتزيد غير تقوي الامركازية أو التجاوب الفوري مع هاد الخبر أوْ لاخور، شحال هادي كان المواطن مكـبــّـل اليدين أو الرجلين، دورو دور غير فعـّـال، غير يسمع أو يسكوت، اليوما يمكن ألـْـكل واحد إشارك، يبدي بريــّـو، بخلاف الأنظمة التوتاليتارية اللي كاتـكــّـز على الخطاب الوحيد، الحزب الوحيد، الرؤية الوحيدة، البدلة الوحيدة، سيادة « المفرد » على حساب « الجمع ».
بالنسبة لـكثير من المواطنين قنوات التواصل التقليدية، المؤسساتية ما بقاتش عندها ديك الدور، المرتبة، الهبة اللي كانت عندها من قبل، المواطنين عندهم اليوما بدائل ولو الكل كايدرك أن جميع الأخبار اللي كاتروج ماشي ديما موثوق بيها ميا فى الميا، ولاكن كاتبقى فى السرعة اللي كايتجاوبوا بها المواطنين مع هاد الخبر أوْ لاخور، أو غير كايختر الخبر، كايمكن لينا نفرقوا بين الطـّايش أو العيـّـان، الحقيقة أو البهتان، حتى عدم الكشف عن الهوية كايعطي الفرصة حتى ألاشخاص خايفين من مضايقات، خجولين إعبرّوا عن طموحاتهم، هواجسهم، رأيهم، بالطبع كاين البعض اللي كاينبش فى أعراض الناس، كايمتاهن الدجل، الشعودة، الكذب، تلفيق التهم، ولاكن كاين القانون اللي يمكن ليه يضرب بيد من حديد هاد خيــّـاتنا.
يمكن ألكل مواطن، مواطنة إأطر، إنوّر الرأي العام بلا ما إكون محزّب، الخطاب الوحيد اللي خـصــّـو يتبنـّـاه هو إكون صدوق، متشبـّـع، مقتنع بمبادئ الشفافية أو العقلانية، لأن المواقف المرتابطة بالإديولوجيا، الأهداف السياسية فقدات مصداقيتها، بريقها، أو اللي بقى هو ربط الصلة عن طريق الهوية الفردية أو العاطفة، الناس ما بقاوش قادّين على محاضرات، على اللي يخطب فيهم، باغيين غير رسائل بسيطة، واضحة كاتجسـّـد الواقع بلا مساحيق ولا ّ كذوب، العملة الوحيدة اللي كايتقـبـّـل المواطن، المواطنة المغربية اليوما هي « الصدق »، على ما كايظهر لييا الأحزاب المغربية باقي ما دخلاتش أوج « الرأي العام الرقمي » أو باقي واقفة مبهوطة، مخدولة من هاد التسونامي الرقمي اللي أكيد غادي إغير حياتنا فى السنوات المقبلة.
عن طريق أدوات الإتصال الحديثة يمكن ألـْـكل واحد يتجنــّـب عمليات « الفيلتراج » ديال هاد الدولة أوْ لوخرى باش يوصل ألــّـمعلومة اللي بغى، فى الأنظمة التوتالتارية، الشمولية أو كايلقى ديما المواطن الطريق ألــّـملعومة، المشاركة الرقمية ما عمـّـرها غادي تضر بالديمقراطية ولا ّ تبخسها، بالعكس غادي تزوّدها بشرعية أقوى، حيث كاتقضي بصفة نهائية على عدم المساواة الإجتماعية أو الإقتصادية، أو كل واحد عندو صوت واحد، بلا ما نعرفوا شنو لابس، عندو ولا ّ ما عندوش أو كايمكن لينا نحكموا عليه غير من الكلام اللي كايتفوّه بيه، فى آخر المطاف أدوات الإتصال الحديثة ماشي هي اللي غادي تحـل ّ لينا مشاكلنا، ولاكن غادي ترفع من جودة المؤسسات أو جودة أداء اللي كايسهروا عليها.
ضروري نسخــّـروا هاد البدائل حسب الهندسة المؤسساتية ديال البلاد، باش نأهــّـلوا، نتوفروا على مواطنين، مواطنات عندهم قدرات، مهارات، كفاءات فى هاد الميدان بغية فهم، تحليل فحوى جميع هاد الكم من المعلومات، لأن رتفاع إمكانيات الإتصال أو التواصل الحديثة كاتشكل تحدي جسيم لا بالبنسة لـَـدولة لا لـَـجميع المواطنين أو المواطنات.

مراد علمي

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.