الجزائريون ينقسمون حول « أولاد الحلال »: واقعي أم مسيء؟

مشاهدة
أخر تحديث : lundi 20 mai 2019 - 6:00
الجزائريون ينقسمون حول « أولاد الحلال »: واقعي أم مسيء؟

انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول المسلسل الجزائري « أولاد الحلال » الذي يبث في رمضان. وبينما رأى فيه معلقون عملاً ناجحاً يعبر عن الواقع، رأى فيه آخرون إساءة لسكان مدينة وهران الجزائرية.

ويروي المسلسل قصة « زينو » و »مرزاق »، وهما أخوان عاشا في دار للأيتام، قبل أن يكتشفا أن والدهما قتل أمهما بسبب الشك. والعمل من إخراج نصر الدين السهيلي، وسيناريو رفيقة بوجدي، ومن بطولة عبد القادر جريو، ويوسف سحيري، ومليكة بلباي، وسهيلة معلم، وأحمد بن عيسى، وعزيز بوكروني، ومصطفى لعريبي، وإيمان نوال، ومحمد خساني، وعاطف بن حسين.

وصورت أحداث « أولاد الحلال » في مدينة وهران شمال غربي الجزائر، وهو ما أدى إلى انقسام بين من رأى في أحداث الفيلم إساءة إلى أهالي المدينة، ومن رأى فيه تجسيداً فنياً للواقع.
ودخلت قناة « الشروق » التي تعرض المسلسل وقناة « النهار » المنافسة لها على خط الجدل. وعرضت قناة « النهار » بياناً قالت إنه من سكان وهران يتحدث عن أن « أعمالاً مثل (أولاد الحلال) تنقص من أخلاق سكان المدينة، على أساس أنها وكر للفساد الأخلاقي »، وأن « هذه المنتجات يراد من خلالها تشويه سمعتها بين الناس وتاريخها الحافل بالبطولات والشخصيات وساكنيها المحافظين ».

لكن قناة « الشروق » نقلت عن بطل المسلسل، عبد القادر جريو، أن « البيان الذي بثته قناة (النهار) على أساس أنه من سكان وهران، ضد مسلسل (أولاد الحلال)، لا أساس له من الصحة ».
وتابعت عن جريو أن « البيان مفبرك »، وأن « قناة النهار اتصلت به للعمل معهم، لكنه رفض العرض ».
وعبر مواقع التواصل كتب محمد بنخليفة: « نتعجب لبيان زعموا أنه لسكان مدينة وهران يندد أصحابه لتوقيف بث مسلسل « أولاد الحلال » الذي قد يكون أول تجربة تلفزيونية تجاوزت المألوف الرديء في ما يخص الدراما ».
وأضاف بنخليفة: « لقد نجح الفيلم في استقطاب عدد كبير من المشاهدين ويعتبر من أحسن المسلسلات الجزائرية وهذا دليل قاطع على أن العمل متميز ولا أعتقد أن حراس المعبد الذين نشروا بياناً ينددون فيه بالعمل الفني له قيمة أو تأثير ».

ونقلت صفحة « صُنع في الجزائر » صوراً من البيان المحتمل وعلّقت عليها « احتجاج سكان وهران لوقف بث مسلسل (أولاد الحلال)، ويبقى السؤال المطروح: هل هناك جهات معينة تريد جعل مدينة وهران مدينة للفسق والدعارة في هذا الشهر الفضيل ».

وعلّقت أمينة بوعامر: « مسلسل أولاد الحلال ألفا بالمئة لا يعكس واقع وهران فقط، بل يعكس واقع الأحياء الشعبيّة وثُنائيّتي الخير والشّر فيها في 48 ولاية، مسلسل أولاد الحلال قمة في الإنجاز والأداء… لأنه تعودنا مسلسلات كانت جُغرافيّتها العاصمة وغيرها الآن وجب الخروج من المركزية في الأعمال الفنية لأن الجزائر متنوعة بثقافاتها ولهجاتها ».

فضاء الآراء ــ العربي الجديد

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.