العرب وأحداث إيران

مشاهدة
أخر تحديث : jeudi 4 janvier 2018 - 8:28
العرب وأحداث إيران

التكهنات التي تدور بين الناس حول الأحداث في ايران كلها تأخذ جوانب التفاؤل الساذج أحيانا والتشاؤم الأسود أحيانا أخرى..


التكهنات التي تدور بين الناس حول الأحداث في ايران كلها تأخذ جوانب التفاؤل الساذج أحيانا والتشاؤم الأسود أحيانا أخرى، وأقول رأيي بصراحة لست من النوع المتفائل مهما كانت هذه الانتفاضة وطنية وجاءت بشكل تلقائي كهبّة شعبية انفجرت بسبب الضغوط وغمط الحريات والقهر والفقر الذي عاشه الشعب بحيث يشترك بهذه الانتفاضة أحزاب يسارية عريقة كحزب تودة الذي أصدر بيانا بخصوص هذه الانتفاضة يناشد بها الجماهير للالتفاف حولها لأسقاط هذا النظام الذي عاد بالبلاد الى القرون الغابرة، وهذا ماجعل البعض من العلمانيين يتفاءلون بأن هناك البديل العلماني الحاضر بعد نظام ولاية الفقيه وحكم الجمهورية الاسلامية المتعصب والطائفي والمهمش لكل مكونات الشعب الأخرى والمنتهك لحقوق الانسان في قوانين القرون الأولى التي لاتتناسب مع المجتمعات الحضرية السائدة في العالم .
لقد علمتنا تجارب الخريف العربي حتى صار معروفا وأكيدا لدينا بأن الصهيوأمريكان يتركون الشعوب تقوم بالثورة، وتضحي، وخاصة اليسار المستعد للتضحيات الكبيرة لانه غالبا ما يكون متجذرا بالطبقات المسحوقة التي لاتخسر سوى قيودها ويصل بهم التفكير الى تعبئة الجماهير المظلومة بفكرة قرب يوم الخلاص من الحكم المستبد ، وفعلا تتشكل قوة شعبية قادرة على زعزعة النظام وتدمير مفاصله، ولكن حينما يقترب وقت حصاد الثورة والسيطرة على السلطة يتدخل عملاؤهم ( الصهيوأمريكان) المزروعين أصلا منذ زمن بخلايا نائمة والذين قد يكونوا مشتركين في استغلال الفوضى لتدمير اقتصاد البلاد وكسر كل الانظمة التي من شأنها تعرقل دخولهم الى البلاد، يتحركون لاستلام السلطة وهم يدعمونهم بكل الإمكانيات المطلوبة للسيطرة على الثورة ويجعلونهم يستمرون في أضعاف احزاب اليسار والوقوف بوجهها لعدم الوصول الى السلطة ..
وعندما لايكون لدى الصهيوامريكان عملاء ناضجين بداخل ذلك البلد كبديل لاستلام السلطة أسوأ من النظام الاسلامي المتعصب والمستبد، عندها يدعمون النظام المهدد بالسقوط للبقاء خوفا من البديل العلماني الوطني الذي يبعد تحقيق مصالحهم في المنطقة عموماً كما دعموا صدام حسين الذي وجههوه مثل لعبة نحو الكويت وقبلها بحرب ضد ايران ثم تمرد عليهم بالآونة الأخيرة وصار عدوا بعد احتراق ورقته كعميل لهم بعد انتفاضة الشعب العراقي عام 1991 ، وصار الأمريكان -الذين قاتلوا الجيش العراقي الغازي والمعتدي على الكويت بأمر من صدام – يدعمون القوات الخاصة لصدام حسين وفدائيي صدام ويزودون دباباتهم بالوقود لتسحق انتفاضة الشعب التي ساندتها واشتركت بتفجيرها قطعات كبيرة من الجيش العراقي آنذاك.
إن قوى الشر حينما تطلق مشروع الشرق الأوسط الجديد يعني ذلك انها ستحارب كل مأمن شأنه عرقلة جعل اسرائيل هي القوة الوحيدة القوية في المنطقة وان اقتضى الأمر تدمير كل بلدان وشعوب المنطقة، فكيف بها وقد وجدت أرضية سهلة بإشعال الفتن وجعلهم يقتلون بعضهم البعض عن طريق ثورات مسروقة لشعوب تقع تحت حكومات مستبدة دكتاتورية غالبا مادعموها هم علنا وخفاءً…

بلقيس حميد حسن – الحوار المتمدن

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.