بو »تلفيقة » وهوكينغ وزهير بن أبي سلمى

مشاهدة
أخر تحديث : lundi 11 mars 2019 - 8:30
بو »تلفيقة » وهوكينغ وزهير بن أبي سلمى

بو « تلفيقة » عصي الروح، وشيمتنا القهر.
يذكّرُ بو تلفيقة كاتبَ السطورِ بفيلم الشبح الأمريكي من إنتاج سنة 1990، إخراج جيري ذاكر، وفيه تعلق روح بطل الفيلم سام المغدور، بين السماء والأرض، وترفض مغادرة البرزخ من أجل الانتقام الذي ينجح فيه، بعد تدريبات شاقة.

بوتفليقة يشبه سام (الممثل باتريك سويزي) من وجه أنه يريد الانتقام من نفسه ومن الشعب، ولا شبه بين بوتفليقة وبين العالم البريطاني ستيفن هوكيننغ سوى في أمور هي؛ ديناميكا الحرارة، والثقوب السوداء، والتسلسل الزمني! هوكينغ قدّم تفسيراً لنظرية الثقوب السوداء في السماء، وبوتفليقة قدّم تفسيراً للثقب الأسود العربي على الأرض، أما التسلسل الزمني فممنوع في الجزائر وفي سائر المشرق، وديناميكا الحرارة عند بوتفليقة هي ديناميكا الكرسي.
قدَّم بوتفليقة ترشيحه للرئاسة وهو في عمر الزهور، ووعدَ وعوداً ورديّة، في الوقت المستقطع من عمر الشعب الجزائري، عندما قطع الذين يمسكون بخيوط دميته، وعداً بأنه لن يمكث على كرسي الحكم سوى سنة واحدة فقط. والحقُّ أنه يرفض تسليم أمانتين وهما من أغلى الأمانات؛ أمانة الله، وهي نفخة الروح في الجسد، وأمانة المُلك وخلافة الله في الأرض.

لا تشبه مظاهرات الجزائر مظاهرات شقيقاتها العربيات في أسباب الاندلاع الظاهرة، وإن كانت تشبهها في أسبابها الباطنة، فنحن في الهمّ سواء، فهي لم تطلب « العيش » أو الحرية

لا تشبه مظاهرات الجزائر مظاهرات شقيقاتها العربيات في أسباب الاندلاع الظاهرة، وإن كانت تشبهها في أسبابها الباطنة، فنحن في الهمّ سواء، فهي لم تطلب « العيش » أو الحرية، وإن ظهرت هتافات متفرقة تطالب بإسقاط النظام، وهي تمارس التقية حتى الآن. وتختلف المظاهرات الجزائرية عن مثيلاتها العربية في أنها لم تبدأ بالقتل أو الدم أو النار، كما حدث مع الشهيد المحروق محمد البوعزيزي، والشهيد المقتول خالد سعيد، والشهيد المذبوح حمزة الخطيب، ربما لأنها تستحضر رعب التسعينيات ودمائها، لكنها تتفق مع المظاهرات السورية والمصرية في الشعور بالذل. ويعلم الجمع ممن ضمَّ محبسنا، أنّ الشعب الجزائري يشعر بالخزي وهو يرى رئيس البلاد عاجزاً ومتوفياً وعاطلاً عن العمل، ويطالب برحيله، وهو غير قادر على الرحيل سوى إلى الآخرة، أي أنها تطالب بدفنه، مؤكداً قول الشاعر أبو فراس الحمداني:
وَنَحْنُ أُنَاسٌ لا تَوَسُّطَ عِنْدَنَا… لَنَا الصّدرُ دُونَ العالَمينَ أو القَبرُ
والصدر الذي ذكره الحمداني هو صدر الأمم، لا صدر الحكم.
ويظهر أعضاء جبهة التحرير على التلفزيونات، ويقومون بواجبهم القومي النضالي، وهو التطبيل. وقد وصف أحدهم الرئيس بالمجاهد، وقد صدق؛ لأنه ما يزال يجاهد في فتح عينيه، ودفعْ سكرات الموت، والشهيق والزفير. رأينا جبهة التحرير تصدّر صورة بوتفليقة على شاحنة تشبه القطار لإشعار الجماهير بقوته وجبروته، فإن كان يمشي على أربعة دواليب، فإن صورته أثقل وتمشي على 24 دولاباً! وتمنّى عضو جبهة التحرير أن يموت في نفس اليوم الذي يموت فيه بوتفليقة، فقلنا آمين. والجبهة بعد تحرير الجزائر لم تغيّر اسمها إلى جبهة البناء مثلاً أو جبهة التحريك، فلا يزال اسمها على حاله، وكأنَّ الجزائر تحت الاحتلال. وقد صدقت الجبهة الحاكمة في هذه أيضاً.

يظهر أنه متفائل ومستعجل، ربما لأنه يتأمل في أن يسلم الرئيس أمانته بعد أن وهن العظم منه، وهو الحل الذي لم تدرجه مراكز البحث في الحلول والمخارج السياسية المنتظرة

ويعلم الجمع ممن ضمَّ محشرنا، أنّ الشعب الجزائري ثار وتظاهر، وبدأ أمس من الجمعة الثالثة بإطلاق الأسماء على أيام الجمع، وسمّى الجمعة الثالثة باسم « جمعة الحسم »، من غير تسمية للجمعتين الصفريتين التجريبيتين. ويظهر أنه متفائل ومستعجل، ربما لأنه يتأمل في أن يسلم الرئيس أمانته بعد أن وهن العظم منه، وهو الحل الذي لم تدرجه مراكز البحث في الحلول والمخارج السياسية المنتظرة. ويتخوف البعض أن ينبري أقوى رجل في الجزائر في رفع الأثقال والذنوب، وهو الجنرال أحمد قايد الصالح الذي ما يزال في ريعان الشباب، وأن يقتدي بالسيسي أو بحفتر، وهو جنرال يشبه الجنرال السوري مصطفى طلاس. وهو في نادي الثمانين أيضاً، نادي زهير بن أبي سلمى من غير أن تكون له حكمته، ولا أعلم إن كان زاهداً، لكنه والحق يقال: مجاهد بكل تأكيد، ودليل ذلك نياشينه وكرشه!
أضاف الصحفي القومي سابقاً، عبد الباري عطوان، إلى صفات الرئيس بو تلفيقة المجاهد صفة زاهد، ومن علامات زهد الرئيس أنه يأبى أن يتخلى عن الكرسي لأنها مسؤولية، ويرفض العلاج إلا في سويسرا، بالعملة الصعبة على حساب الشعب الجزائري، الذي يهاجر وينزح إلى المنافي من غير براميل ولا سارين. وكنا نود أن نرى رئيساً متقاعداً يتفرغ لكتابة مذكراته وأخبار جهاده، إن لم يستطع بيده فبالإملاء، لكن هذا الحدث السعيد لم يقع حتى الآن في أي بلد عربي، ويشكُّ كثيرون في أنّ بوتفليقة ينتجع في البرزخ بين الحياة والموت.
نستطيع أن نختار للرئيس العربي المنتخب شبهاً من الحيوانات بالسلحفاة أو الحلزون، لأمور عدة: أن السلحفاة تعيش في صندوق، والرئيس يعيش مثله في كرسي. وكلاهما بطيء وطويل العمر بسبب فياغرا السن ومقويات العمر. فكما سمعنا بنفخ الشفاه وتكبير الأثداء، هناك نفخ للعمر وللشأن. إنما يطيل عمر الرؤساء نوم الشعوب، وما يقصر في أعمار الشعوب سهر الرؤساء مع نجوم الليل.
وكان زهير بن أبي سلمى شاعر الحكمة قد سئم الحياة وقد بلغ الثمانين، وهو قاضي الشعراء، وحكيمهم، وقد قال في ذلك:
سئمت تكاليف الحيـاة ومن يعش … ثمانين حولاً لا أبـا لك يسأم

كلما رأى المرء صورة بوتفليقة، تذكر أنّ الدولاب لا يدور في البلاد العربية إلا إذا دفعه ملك الموت

لكن الفرق بين زهير وبين بو تلفيقة الذي لم يسأم، هو أن الأخير له عقل شاب في العشرين، كما قال عبد القادر مسدوه، سفير الجزائر في فرنسا، ليأكل بعقلنا حلاوة بطحينة.
وقال الشاعر قردة بن نفاثة:
وكنت أمشي على الساقين معتدلاً … فصرت أمشي على ما تنبت الشجر
كلما رأى المرء صورة بوتفليقة، تذكر أنّ الدولاب لا يدور في البلاد العربية إلا إذا دفعه ملك الموت.
وتروي كتب السير أن الحجاج بن يوسف الثقفي دخل على أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما، فقال كيف رأيتني صنعت بعدو الله، قال ذلك بعد أن ضرب الكعبة بالمنجنيق، وقتل ابنها أمير المؤمنين عبد الله بن الزبير بن العوام الأسدي القرشي، ويقصد « بعدو الله » ابنها، وصلَبه على باب مكة حتى عششت الطيور في عظام صدره. ذهبت إلى حيث صُلب، لتزوره وقالت حينها: « أما آن لهذا الفارس أن يترجّل ».
ارحموا عبد العزيز قومٍ ذلَّ وبلغ من العمر « الأر- ذل »، وآن له أن يترجل، وقد عششت طيور اليأس في صدورنا.
ارحموه ورجلِّوه، قبل أن يفسد على الشعب الجزائري دنياه وآخرته، فيتلو على بوتفليقة سورة الفلق بدلاً من سورة الفاتحة.

أحمد عمر

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.