تايلور سويفت تكسر صمتها السياسي و »تزعج » ترامب

مشاهدة
أخر تحديث : samedi 13 octobre 2018 - 3:43
تايلور سويفت تكسر صمتها السياسي و »تزعج » ترامب

للمرة الأولى، كسرت المغنية تايلور سويفت صمتها عن الحديث علانية في مجال السياسة، حيث أعلنت دعمها لاثنين من أعضاء الحزب الديمقراطي قبل انتخابات التجديد النصفي للبرلمان الأمريكي (الكونغرس).


وقالت نجمة الغناء الأمريكية، 28 سنة، إن أحداثا « في العامين الماضيين » دفعتها للتخلي عن التحفظ في الإدلاء بآرائها السياسية على نحو علني.

Voir cette publication sur Instagram

I’m writing this post about the upcoming midterm elections on November 6th, in which I’ll be voting in the state of Tennessee. In the past I’ve been reluctant to publicly voice my political opinions, but due to several events in my life and in the world in the past two years, I feel very differently about that now. I always have and always will cast my vote based on which candidate will protect and fight for the human rights I believe we all deserve in this country. I believe in the fight for LGBTQ rights, and that any form of discrimination based on sexual orientation or gender is WRONG. I believe that the systemic racism we still see in this country towards people of color is terrifying, sickening and prevalent. I cannot vote for someone who will not be willing to fight for dignity for ALL Americans, no matter their skin color, gender or who they love. Running for Senate in the state of Tennessee is a woman named Marsha Blackburn. As much as I have in the past and would like to continue voting for women in office, I cannot support Marsha Blackburn. Her voting record in Congress appalls and terrifies me. She voted against equal pay for women. She voted against the Reauthorization of the Violence Against Women Act, which attempts to protect women from domestic violence, stalking, and date rape. She believes businesses have a right to refuse service to gay couples. She also believes they should not have the right to marry. These are not MY Tennessee values. I will be voting for Phil Bredesen for Senate and Jim Cooper for House of Representatives. Please, please educate yourself on the candidates running in your state and vote based on who most closely represents your values. For a lot of us, we may never find a candidate or party with whom we agree 100% on every issue, but we have to vote anyway. So many intelligent, thoughtful, self-possessed people have turned 18 in the past two years and now have the right and privilege to make their vote count. But first you need to register, which is quick and easy to do. October 9th is the LAST DAY to register to vote in the state of TN. Go to vote.org and you can find all the info. Happy Voting! 🗳😃🌈

Une publication partagée par Taylor Swift (@taylorswift) le


وكتبت سويفت بموقع إنستغرام للتواصل الاجتماعي « دائما سأوجه صوتي للمرشح الذي يدافع عن حقوق الإنسان التي أؤمن بأننا نستحقها ».
ومن المقرر إجراء انتخابات التجديد النصفي للكونغرس في السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
وتدلي سويفت بصوتها في ولاية تينيسي التي تعد من الناحية التاريخية حكرا على الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

كانت مفاجأة عندما تحدثت تايلور سويفت في الشأن السياسي

لكن استطلاعات الرأي في الآونة الأخيرة تشير إلى أن المنافسة في الانتخابات هذه المرة قد تكون حامية.
ورد ترامب على موقف المغنية بقوله إن إعجابه « بموسيقى سويفت (أصبح) الآن أقل بنسبة 25 في المئة ».

وفي يونيو/ حزيران الماضي، ألقت سويفت خطابا في شيكاغو أعربت فيه عن « الحب والاحترام » للمثليين من الرجال والنساء ومزدوجي الجنس والمتحولين جنسيا الذين لم يفصحوا عن ميولهم بعد.
وقالت « أؤمن بالنضال من أجل حقوق المثليين من الرجال والنساء ومزدوجي الجنس والمتحولين جنسيا، وأؤمن أيضا بأن أي نوع من التمييز على أساس الجنس خطأ ».
وأضافت « أعتقد أيضا أن العنصرية الممنهجة التي لا نزال نراها في هذا البلد تجاه أصحاب البشرة الملونة مروعة ومنتشرة ومثيرة للاشمئزاز ».
كما هاجمت المغنية المرشحة الجمهورية لمقعد ولايتها.
وكتبت سويفت « كما اعتدت في الماضي وما أود أن أستمر عليه هو أن أصوت لتولي النساء مناصب في الحكم، لكني لن أدعم مارشا بلاكبيرن. يصيبني الرعب والفزع عندما أراجع سجل تصويتها في الكونغرس ».
وأضافت « لقد صوتت (بلاكبيرن) ضد المساواة في الأجور للنساء، وضد إعادة تفعيل قانون العنف ضد المرأة الذي ينص على حماية المرأة من العنف الأسري والملاحقة والاغتصاب أثناء المواعدة ».

فضاء الآراء + بي بي سي

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.