#سينما.. « ميسي بغداد » من #فيلم قصير إلى فيلم روائي طويل.. #فيديو

مشاهدة
أخر تحديث : samedi 6 avril 2019 - 10:31
#سينما.. « ميسي بغداد » من #فيلم قصير إلى فيلم روائي طويل.. #فيديو

الفيلم يروي حكاية طفل عراقي بساق واحدة يلقب بـ »ميسي » لولعه بنجم كرة القدم العالمي ليونيل ميسي، وكان ضمن الأفلام العشرة المرشحة لجائزة أوسكار.

“میسي بغداد” فیلم قصیر للمخرج الكردي العراقي سهیم عمر خلیفة والذي نال 60 جائزة عالمیة، سینتج کفیلم روائي طویل بدعم بلجيكي، وأنتج الفیلم القصیر عام 2012 ونال عنه خلیفة شهرة عالمیة، وکان ضمن الأفلام العشرة المرشحة في القائمة القصیرة للأفلام المرشحة لجائزة أوسكار أفضل فیلم قصیر.
وکان للفیلم دور کبیر في لقاء بطله بنجم نادي برشلونة الإسباني، لیونیل میسي، ونال دعما ومساعدة من قبل مؤسسة خیریة بریطانیة وصنّعت له قدما صناعيا في إیران بعد فقده سابقا.
ونال سهیم عمر خلیفة عام 2017 دعما من دائرة السینما في بلجيكا لتحویل سیناریو الفیلم من فیلم قصیر إلى فیلم روائي طویل لإنتاجه في العام الحالي

ومن المنتظر أن یزور مخرج الفیلم مع فریق عملە، إقلیم کردستان العراق في الصیف القادم لتحدید مواقع تصویر الفیلم على أن يكون التصویر في فبرایر 2020.
ويروي “ميسي بغداد” الذي تدور أحداثه في 17 دقيقة حكاية طفل عراقي بساق واحدة اسمه حمودي، يلقب بـ”ميسي”، لولعه بنجم كرة القدم العالمي ليونيل ميسي، يمنعه أصدقاؤه من لعب كرة القدم معهم بسبب إعاقته التي تحول دون حراسة مرماهم، ويستبدلونه بفتاة.
وفي الأثناء يتطلع حمودي برفقة أصدقائه إلى متابعة نهائي دوري أبطال أوروبا للعام 2009 بين برشلونة وفريق مانشستر يونايتد واللقاء الذي طال انتظاره بين ميسي ورونالدو أيامها، ولكن يشاء القدر أن يكون جهاز تلفزيون حمودي به عطب في ذلك الوقت، فيذهب مع والده إلى بغداد لإصلاحه، إلاّ أن رصاصة طائشة تصيب الأب وهو يمشي مع ابنه في شوارع العاصمة العراقية.

يعود الطفل وحيدا إلى البيت مع التلفاز، ويجتمع أصدقاؤه في منزله لحضور المباراة النهائية، وعند إصرار أمه على معرفة سبب عدم عودة الأب معه ذلك المساء، يخبرها الطفل بأن جثته ستُحضر في اليوم التالي إلى المنزل، ثم يبكي، وسط فرحة أصدقائه بهدف لفريق برشلونة الذي يشجعونه.
والفيلم الذي صوّر في ضواحي بغداد في صيف عام 2009، بات منذ عرضه الأول في العام 2013 محل اهتمام الإعلام العراقي والعربي والأوروبي، نظرا لمحتواه الإنساني والاسم الذي يحمله، وهو الذي حقق أكثر من مليون مشاهدة في موقع اليوتيوب، مسجلا رقما قياسيا كأكثر فيلم مشاهدة من بين الأفلام الكردية والبلجيكية.
و”ميسي بغداد” سيكون ثاني فیلم طویل للمخرج سهیم عمر خلیفة بعد فیلم “زاغروس″ الذي نال تسع جوائز عالمیة، منها الجائزة الرئیسیة في الدورة الرابعة والأربعین لمهرجان غینت في بلجيكا.
وسهیم عمر خلیفة من مواليد كوردستان العراق عام 1980، حاصل على الماجستير في الفنون والتصميم من “جامعة سينت لوكاس″ في بلجيكا، یحمل الجنسیة البلجيكية، ویعیش في بروكسل ویتم دعم أفلامه من قبل بلجيكا وعدد من الدول الأوروبیة، ونال من خلال أفلامه القصیرة “أرض الأبطال”، “میسي بغداد” و”الصیاد السيء” أکثر من 100 جائزة في المهرجانات العالمیة.

أکثر من 100 جائزة في المهرجانات العالمیةأکثر من 100 جائزة في المهرجانات العالمیة

فضاء الآراء عن موقع العرب اللندنية

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.