صاروخ من #غزة في توقيت قاتل.. و #الاحتلال يقصف مكتب #هنية ومبنى الأمن الداخلي بغزة

مشاهدة
أخر تحديث : lundi 25 mars 2019 - 8:47
صاروخ من #غزة في توقيت قاتل.. و #الاحتلال يقصف مكتب #هنية ومبنى الأمن الداخلي بغزة

الصاروخ الذي اطلق فجر هذا اليوم من غزة وتخطى تل ابيب ليسقط فوق سطح بيت بالقرب من كفار سابا و يؤدي الى اصابة من في البيت بعد تدميره بشكل كامل يعتبر تطور خطير في الصراع الدائر بين الفلسطينيين و الاسرائيليين.

ليس من المعروف بعد اذا كان اطلاق الصاروخ جاء بقرار كرد على ما يحدث في السجون الاسرائيلية ، خاصة التطورات التي تجري في سجن كتسيعوت في النقب و التي ادت الى صابات خطيرة في صفوف الاسرى بعد طعن سجانين احدهم اصابة خطير ة، ام ان اطلاق الصاروخ جاء بشكل تلقائي نتيجة المنخفض الجوي الشديد الذي تتعرض له المنطقة ، حيث حدث قبل عام ان اثرت حالة الجو على اطلاق صاروخ باتجاه مدينة السبع و ايضا في هذه الحالة كانت الاصابة مباشرة لاحد المنازل .
التوقيت بالنسبة لاسرائيل هو توقيت قاتل حيث يحدث ذلك قبل اسبوعين فقط من اجراء الانتخابات العامة حيث لا ترغب اسرائيل في الدخول في معركة قبل اجراء الانتخابات.
و كذلك اطلق الصاروخ و دوت صافرات الانذار في كل معظم انحاء اسرائيل بينما نتنياهو و الذي يشغل ايضا وزيرا للدفاع في طريقة الى واشنطن للقاء حليفة ترامب. نتنياهو الذي كان يرغب في ادارة معركته الانتخابية في ايامها الاخيرة في حضرة ترامب سيضطر الى تقصير زيارته و العودة باسرع وقت الى تل ابيب .
بغض النظر اذا كان الصاروخ اطلق نصرة للاسرى او اطلق بارادة الاهية نتيجة حالة الجو اسرائيل تنظر بخطورة شديدة لهذا التطور الخطير و سيكون هناك رد اكثر عنفا مما كان في السابق .
طبيعة الرد الاسرائيلي ستحدد طبيعة التطورات التي ستحدث فيما بعد. اذا كان هناك شهداء و جرحى و اغتيال لقيادات او كوادر ميدانية هذا يعني ان اسرائيل ستكون ذاهبة الى تصعيد لعدة ايام، اما اذا كان الرد شبيه بالرذ الذي كان بعد اطلاق الصاروخين على تل ابيب قبل اسبوعين ، اي ضربات جويه لمواقع و منشآت مع تجنب وقوع اصابات في الارواح فأن الرد الاسرائيلي مهما كان عنيفا سيتم استيعابه.
الساعات القادمة ستكون حاسمة جدا و التي لن تتجاوز اليوم قبل الظهر.

د. سفيان ابو ازايدة – كاتب فلسطيني
dr.sufianz@gmail.com

الاحتلال يقصف مكتب هنية ومبنى الأمن الداخلي بغزة

قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مبنى شركة تأمينات والاستثمار وسط مدينة غزة، ضمن عملية أعلنت أنها تأتي ردا على إطلاق صاروخ من القطاع على بلدة قرب تل أبيب. وقد أدى القصف إلى تدمير المبنى بالكامل وإحداث أضرار بالمباني المدنية المجاورة له.

وقال الجيش الإسرائيلي إن المبنى الذي قصفه وسط غزة هو مبنى سري ومركزي تستخدمه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مقرا للأمن العام والمخابرات العسكرية التابعة لها.
كما أفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات الاحتلال قصفت مكتب إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، بثلاثة صواريخ ودمرته بالكامل.
وأضاف المراسل أن صفارات الإنذار دوت في بلدات إسرائيلية في غلاف غزة بعد إطلاق صاروخين من القطاع باتجاه المستوطنات المحاذية للقطاع، في حين نقلت القناة 12 الإسرائيلية أن قذائف صاروخية أطلقت من غزة وسقطت في منطقة مفتوحة في أشكول.

مبنى الأمن الدخلي

كما ذكر الجيش الإسرائيلي أن طائراته قصفت مبنى الأمن الداخلي التابع للحركة في حي الرمال بغزة. وقال مراسل الجزيرة إن القصف أدى إلى تدمير المبنى.
وقصفت طائرات الاستطلاع الإسرائيلية بصاروخ واحد منزل مسؤول بوزارة الداخلية في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، تمهيدا لقصفه كليا، كما جرت العادة في مثل هذه الحملات.
وشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية سلسلة غارات على مواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية وأراض زراعية في مناطق متفرقة من القطاع.
وبحسب مصادر طبية فقد أصيب مواطنان اثنان بجراح مختلفة جراء الغارات الإسرائيلية على غزة.
وكانت السلطات الإسرائيلية قبيل بدء القصف على غزة قد قررت فتح الملاجئ العامة بمدينتي ريشون لتسيون جنوبي تل أبيب وبئر السبع.

حماس تحذر

وقد حذر الناطق باسم حركة حماس، فوزي برهوم، الاحتلال الإسرائيلي من ارتكاب أي « حماقات » بحق غزة ومقاومتها.
وأضاف أن « تكلفة ذلك ستفوق تقديرات الاحتلال الإسرائيلي وسيجد نفسه أمام مقاومة شديدة مستعدة لهذا اليوم ».
وقد دانت الرئاسة الفلسطينية التصعيد الإسرائيلي الأخير على القطاع، بينما وضعت وزارة الداخلية والأمن الوطني في القطاع الأجهزة الأمنية والشرطية والخدماتية « في حالة استنفار وجاهزية لمتابعة آثار العدوان »، كما أفاد المتحدث باسم الوزارة إياد البزم.
وفجر اليوم دوت صافرات الإنذار في مناطق واسعة شمال تل أبيب، قبل أن تعلن الشرطة الإسرائيلية أن سبعة إسرائيليين أصيبوا في مستوطنة مشميرت قرب كفار سابا (شمال شرق تل أبيب)، جراء سقوط صاروخ أُطلق من القطاع.
واتهم الجيش الإسرائيلي حركة حماس بإطلاق الصاروخ، وأنها « المسؤولة عما يحدث في قطاع غزة »، لكن الحركة نفت مسؤوليتها عن الهجوم الصاروخي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.