#فلسطين | فصائلنا في #موسكو للحوار وسيوفهم تقطر دما.. ولماذا جاء التوقيت قبل لقاء #بوتين #نتنياهو؟

مشاهدة
أخر تحديث : mardi 12 février 2019 - 8:32
#فلسطين | فصائلنا في #موسكو للحوار وسيوفهم تقطر دما.. ولماذا جاء التوقيت قبل لقاء #بوتين #نتنياهو؟

انطلقت في العاصمة الروسية موسكو بعد ظهر امس الإثنين، جلسات الحوار بين الفصائل الفلسطينية، وذلك في محاولة لتقريب وجهات النظر كما يزعمون ، ولاسيما بين حركتي فتح وحماس ، ووصلت وفود من عشرة فصائل فلسطينية إلى موسكو للمشاركة في الحوارات التي يستضيفها معهد الاستشراق الروسي التابع لوزارة الخارجية الروسية .

تمنيت وحاولت ان أقنع نفسي بكل الطرق بالتفاؤل بجدوى وجدية مباحثات موسكو بعد فشل كل المحاولات والوساطات السابقة لعدم جدية تلك الوساطات التي تبحث عن علاقات عامة أكثر من بحثها عن سبل ووسائل إنهاء الانقسام الفلسطيني ، ومباحثات موسكو التي ترعاها القيادة الروسية التي تقيم أمتن العلاقات مع اسرائيل ، لا تختلف في شيء عن الوساطة المصرية اللتين لا تستطيعان تجاوز. الرغبات الخفية والمعلنة للسياسات الاسرائيلية المعادية للوحدة الفلسطينية ، وما يؤكد ذلك ، ويؤكد عدم جدية محادثات موسكو انها تعقد في الوقت الذي تم فيه تجاوز أزمة العلاقات الإسرائيلية السوفياتية بعد اسقاط الطائرة الروسية التي حملت روسيا مسؤولية اسقاطها لاسرائيل . وبعد التقدم الكبير في الاتصالات بينهما من أجل عقد اجتماع بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، المتوقع ان يجتمعا قريبا. كما قال موقع يديعوت احرنوت العبري.بعداجتماع نتنياهو الأسبوع قبل الماضي مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتييف، ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فارسينين في مكتبه في القدس. الذي كرر وأكد التزام روسيا بأمن إسرائيل القومي.
الاجتماع القادم بين نتنياهو وبوتين يتناسب بشكل جيد مع الحملة السياسية التي يخطط لها نتنياهو قبل الانتخابات الاسرائيلية في التاسع من نيسان القادم ، وبهذا يكون بوتين قد ادلى بصوته في تلك الانتخابات ولمصلحة نتنياهو الأكثر تطرفا وتشددا بدلا من الاستثمار في ما يزيد عن مليون ناخب اسرائيلي من أصل روسي لمصلحة اسرائيل الساعية للسلام، ان كان هذا ممكنا من الأصل ؟
هذا من حيث بيئة الحوار الحاضنة له ، فما بالكم ببيئة المتحاورين أنفسهم الذين ذهبوا اليه والدم يقطر من سيوفهم من شدة ما فعلوا وهتكوا وأجرموا في الساحة الفلسطينية ، فها هي فتح تحرم وتجرم مشاركة حماس بحكومة الفصائل التي ستشكلها بدونها ، وها هو المجلس التشريعي الذي تسيطر عليه حماس يرد على فتح وعباس الذي حله باسم المحكمة الدستورية ، وينزع زورا وبهتانا ما يسمى زورا وبهتانا بالأهلية السياسية عن رئاسة عباس الفلسطينية خلال جلسة عقدها في مقره في غزة .
أقول رغم تشاؤمي الفاضح هذا بأن مباحثات موسكو ستنجح رغما عني وعن أمثالي لو حققت هدفا واحدا من أهدافها المعلنة ، كفتح الطريق أمام انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية ، بانهاء العقوبات العباسية على قطاع غزة ، أو بالاتفاق والتوافق على اجراء الانتخابات كحل بات وحيدا لانهاء جريمة الانقسام ، وستنجح المحادثات لو تعهدت روسيا بانها ستنتزع موافقة اسرائيل على اجراء تلك الانتخابات وخاصة في العاصمة الفلسطينية القدس ، وستنجح المحادثات لو تعهدت روسيا بأنها لن تقوم بالدور الذي يتمناه نتنياهو قبل انتخابات نيسان الاسرائيلية القادمة . وستنجح المحادثات لو اتفق الطرفان الفتحاوي والحمساوي فعلا لا قولا على وقف حالة الانهيار المتواصل بوقف سياسة الفعل المشين ورد الفعل عليه ، ولكنها لن تنجح ابدا باصدار بيان سياسي عام ومضلل كما هي العادة الفلسطينية الأحقر والأذل في الضحك على الذقون.
ذهبوا للحوار في موسكو كذبا ونفاقا..ذهبوا والنار التي أشعلوها ما زالت ملتهبة في الميدان والداخل الفلسطيني ، بل وفوق اشتعالها فقد ،، كبوا ،، عليها المزيد من الكاز والزيت عشية سفرهم لموسكو ، فكيف بالله عليكم يمكن لنا أن نصدق حوارا كهذا ، وكيف يمكن لنا ان نثق بقادة كهؤلاء؟، وكيف لنا أن نصدق ما قاله أبو مرزوق عبر حسابه على “تويتر” إن “الحوار الفصائلي ينطلق مع إصرار بالخروج من الحالة الراهنة.
انهم يضحكون علينا ، ويضحكون على أنفسهم ، انهم يديرون الانقسام ولا يبحثون عن حل لإنهائه ، لتحقيق مصالحهم الحزبية والشخصية ، وللبقاء دائما في الصورة وعلى الفضائيات.
هذه قناعاتي التي أرجو ان تكون خطا في خطأ ، وارجو ان تسير الامور باتجاه معاكس لما أقول .

صابر عارف – كاتب فلسطيني
saberaref4@gmail.com

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.