مأكولات بلاد الشام تراث تاريخي .. وسفرة رمضان

مشاهدة
أخر تحديث : lundi 27 mai 2019 - 5:21
مأكولات بلاد الشام تراث تاريخي .. وسفرة رمضان

تشتهر بلاد الشام في شهر رمضان المبارك بمأكولات شعبية وخاصة ومتنوعة تتميز بعراقتها ولذتها، حيث يزداد اهتمام سكان هذه البلاد بتحضيرها خاصة في هذا الشهر المبارك الذي له طابع ولون مميز.

أربعة دول تتسابق في أعداد أطباق شهية سواء من المأكولات أو الحلويات الرمضانية « سوريا، ولبنان، وفلسطين، والأردن » البلاد الشامية التي تعكس ثقافتها داخل أطباق الطعام، وكل أكله تعتبر تاريخ وتراث أمة يورثها جيلاً بعد جيل من الأجداد إلى الأحفاد، في هذا المقال سأتحدث لكم عن المطابخ الأربعة للبلاد الشامية، وأشهر مأكولاتها وأطباق الحلويات التي تعد في شهر رمضان المبارك.

المطبخ السوري

فالمطبخ السوري أولاً، المطبخ الذي يتميز بتنوع ولذه مأكولاته من حيث المناطق واختلاف طبيعتها من مدينة إلى أخرى، فكل مدينة في سوريا لها أطباقها ومأكولاتها وحلوياتها التي تتميز وتشتهر بها هذا ما جعل المطبخ السوري غني جداً بأطباقه المتنوعة واللذيذة، ومن أشهى المأكولات السورية الرمضانية، كطبق الكبة الذي له عدة أشكال: الكبة اللبنية والكبة المقلية والكبة بالصينية، والتبولة، ورق العنب « اليبرق »، الملفوف، صينية البطاطا، اللحم بالصينية، الشيشبرك، المنسف الحلبي، فريكة، والمقلوبة، التسقية بالسمنة ،الباسكمشات، رز الأوزي باللحم.

المطبخ الفلسطيني

وليس فقط المطبخ السوري الذي يتميز بمأكولاته الشهية واللذيذة، فهناك المطبخ الفلسطيني الذي يعد أحد المطابخ الشرقية والأسيوية عموماً والشامية على وجه الخصوص، حيث يتميز بعراقة وتاريخ وتراث الشعب الفلسطيني الذي يحمل في أطباقه عصور عايشها الشعب الفلسطيني، من الأجداد إلى الأحفاد ومن القدم إلى الحاضر.
كما ويكاد الأكل الفلسطيني أن يشابه المطابخ اللبنانية، والأردنية، والسورية، وقد تأثر الأكل والطعام الفلسطيني بالحضارات والأمم التي تعاقبت عليها، فأدّى التنوع الحضاري إلى إثراء الطعام وطرق طبخه وتقديمه وتناوله، ولشهر رمضان المبارك طقوسه في المطبخ الفلسطيني الذي تتنوع مأكولاته وحلوياته في هذا الشهر، ومن أهم المأكولات الفلسطينية المشهورة في الشهر المبارك، المسخن الفلسطيني، والقدرة الخليلية، وورق العنب، ومحشي الباذنجان والكوسا، والمقلوبة، والسماقية والرمانية، والسامبوسك، والمفتول بالدجاج، وفتة الحمص باللحمة المفرومة، والفتة الفلسطينية، والصفيحة.
وهناك أطباق من الحلويات المشهورة في فلسطين وخاصة في شهر رمضان المبارك، مثل الكنافة النابلسية، وحلوى القطايف، والعوامة، المهلبية، والرز حليب، وحلوى الحلبة الفلسطينية، والبسبوسة، والكلاج، والكثير الكثير من الأطباق المختلفة والشهية التي تتميز بها فلسطين.

المطبخ الأردني

ومن ضمن مطابخ بلاد الشام « المطبخ الأردني » الهاشمي الذي يقدم العديد من أساليب الطهي من أعراق مختلفة أهمها المطبخ الفلسطيني الذي تأثر بالطعام في منطقة البحر المتوسط، يليه المطبخ البدوي الذي تأثر بالظروف الصحراوية القاسية ويليه المطبخ الشامي، وقد تأثر المطبخ الأردني بعدد من أساليب الطهي الأخرى مثل الشركس، الأرمن والعراقيين الذين أتخذوا من الأردن وطن لهم.
ومن أهم أطباق المطبخ الأردني حسب تصنيف موقع FOODIVA: المنسف الطبق الوطني في الأردن على الرغم من أصله الذي يرجع لمحافظة الخليل في الضفة الغربية، فريكة الدجاج، الزرب، طبق ساجية، الكفتة مع الطحينية، لا زجيات، وطبق المزة.

المطبخ اللبناني

وأخيراً « المطبخ لبناني » أحد مطابخ بلاد الشام الشرقية الذي ساعد التاريخ الثقافي الفريد من جعل الأكل لبناني الأكثر شعبية بين جميع مطابخ الشرق الأوسط، فيما أثر الغزو الأجنبي والاستعماري على ثقافة الطعام اللبنانية الذي أضاف على المائدة لبنانية المزيد من الأطباق الغربية وأدخلها من ضمن التراث الثقافي للبنان.
فالغزو التركي « العثماني » والغزو الفرنسي للأراضي اللبنانية أدخل الكثير من المأكولات الغربية إلى الثقافة لبنانية.
ومن أهم المأكولات لبنانية وأكثرها شهرة وشهية وأقبال من قبل الناس لأعدادها في شهر رمضان المبارك  » التبولة، والكبة، والفريك مع الدجاج، والفتة، بابا غنوج، برغل ببندورة، خيار مع الزبادي، حمص بالطحينة، لبن الأرز اللبناني « .
تعتبر بلاد الشام منبع الثقافات وأكثرها وجودية للثقافات المختلفة وتعددها، وكان للغزو الاستعماري تأثير كبير على مأكولات بلاد الشام الذي جعل أناس هذه الشعوب يتأثرون في أعداد الأطباق الشامية التي أخذت بعض ملامح الأطباق الغربية.

محمد السكني – فلسطين

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.