ما مغزى المغازلة السعودية للصهيونية؟

مشاهدة
أخر تحديث : jeudi 5 juillet 2018 - 9:33
ما مغزى المغازلة السعودية للصهيونية؟

فى تصريح غاية فى الأهمية والخطورة لولى العهد السعودى محمد بن سلمان، أمام الجاليات اليهودية المؤيدة للصهيونية..ومؤيدة للاحتلال الإسرائيلى قال: إنّ الفلسطينيين باعوا أراضيهم..ويريدون من غيرهم تحريرفلسطين..ونحن لانريد العنف مع إسرائيل..وهى دولة ذات سيادة..وهذا ليس كلامى {فقط} بل كلام والدى أيضًـا..وعلى من باع أرضه أنْ يستردها بنفسه، لا أنْ يطلب من الدول مساعدته {هذا التصريح نشرته مجلة « دى أتلانتيك » ونقلته قناة الجزيرة القطرية مساء يوم21مايو2018وبثته مواقع التواصل الاجتماعى والسوشيال ميديا العالمية وبعض المواقع العربية} 



وأعتقد أنّ أخطرما قاله ولى العهد السعودى هو: إنّ من حق الفلسطينيين والإسرائيليين العيش على أراضيهم..وأضاف أنه ستكون هناك مصالح بين إسرائيل ودول الخليج {موقع شبكة نبض الحرية}
وأعتقد أنّ تصريحات ولى العهد السعودى ـ بغض النظرعن أسباب التغيرات فى السياسة الخارجية للسعودية..والانتقال من مرحلة العمل السرى مع إسرائيل إلى مرحلة العمل العلنى..فإنّ التصريحات الأخيرة تستدعى الملاحظات التالية:
أولا: هل السياسة السعودية الخارجية بدأتْ تنفيذ {مشروع التحالف السعودى/ الإسرائيلى} الذى سيتبعه تحالف دول الخليج مع إسرائيل..وفق نص ابن سلمان؟
ثانيــًـا: ما مغزى تأكيد ابن سلمان على « عيش الفلسطينيين والإسرائيليين على أراضيهم »؟ فإذا كان الحق التاريخى مع الفلسطينيين مؤكد..فإنّ كلام ابن سلمان يرمى إلى توصيل رسالة واضحة وسافرة..مضمونها أنّ أرض فلسطين ملكٌ للإسرائيليين كما هى ملك للفلسطينيين..وبالتالى ليس من حق الفلسطينيين الكلام عن طرد اليهود من فلسطين..فهل نحن أمام {كامب ديفيد الثانية} بعد رفض الأنظمة العربية للكامب الأولى؟ وهل معنى ذلك أنّ إسرائيل مستعدة لتنفيذ مطلب {دولة فلسطينية مستقلة}؟ وكيف سيتحقق ذلك المطلب بعد تصريحات المسئولين الإسرائيليين أنّ الدولة الفلسطينية المقترحة ستكون « منزوعة السلاح..ولاوجود لجيش فلسطينى ولاشرطة فلسطينية..والعمالة الفلسطينية تحت سيطرة الإدارة الإسرائيلية..إلخ ».
ثالثــًـا: أما أخطرما أثاره ابن سلمان فهوحديثه عن أنّ الفلسطينيين باعوا أراضيهم. وهذا الموضوع شديد الحساسية..ويـُـثيرعلامات الاستفهام بعد70سنة من إحتلال إسرائيل لفلسطين، الأمرالذى سيجعل البعض يتساءل: ما حقيقة هذا الموضوع؟ هل باع الفلسطينيون أراضيهم بالفعل؟ وربما هذا السؤال سيـُـشجـّـع البعض على الرجوع للكتب التى تناولتْ هذا الموضوع..مثل كتاب المؤرخ الفلسطينى عبدالقادرياسين الذى أشارإلى أنه أثناء {هبة البراق} عام1929فى مدينة القدس كان الهدف منها: 1ـ إلغاء الانتداب البريطانى 2ـ منح فلسطين الاستقلال الوطنى وإلغاء وعد بالفور3ـ وقف الهجرة اليهودية 4ـ وقف بيع الأراضى للصهيونيين {كفاح الشعب الفلسطينى ـ مركزالأبحاث الفلسطينى ـ مايو1975ـ ص107} وأشارإلى أنّ بريطانيا أرسلت {جون هوب سميسمون} لبحث مشاكل الفلسطينيين ومسألة الهجرة اليهودية..فكتب فى تقريره أنّ بعض الفلسطينيين اضطروا إلى بيع أراضيهم لسداد ديونهم {ص103} وأنّ الشيخ حافظ وهبة، الوزيرالسعودى المفوض فى لندن..قال لمندوب وكالة رويترفى سبتمبر1929 أنّ بريطانيا تــُـقيم العدل بين اليهود والعرب..وأنّ ابن سعود لايتدخل فى شئون فلسطين..معتمدًا على بريطانيا فى دفع المظالم عن المسلمين..وأنّ ملك السعودية عبدالعزيزبن سعود أرسل برقية إلى اللجنة التنفيذية للمؤتمرالسورى الفلسطينى..ذكرفيها أنّ الإسلام مع تعايش كل الأديان..وطلب من بريطانيا إنصاف العرب {ص105}
واعترف عبدالقادرياسين أنّ كبارالملاك الفلسطينيين توسعوا فى بيع أراضيهم. وفى السنوات من1933ـ 36 كان7ر62%من مجموع الأراضى التى اشتراها الصهاينة من فلسطينيين..وهوما اعتبره المشاركون فى مؤتمرالشباب العربى الأول « خيانة عظمى » ودعا حزب الإصلاح الفلسطينى سنة1935إلى استقلال فلسطين والسعى لعقد معاهدة بين العرب والإنجليزومقاومة مشروع وطن قومى لليهود ووفف بيع الأراضى الفلسطينية..وذكرياسين أنه فى عام1930كانت أسعارالأرض قد تضاعفت13مرة عما كانت عليه قبل الحرب العالمية الأولى..مما دفع كبارالملاك العرب فى فلسطين إلى التسابق لبيع أراضيهم..وقد شنّ المجلس الإسلامى حملة دعاية واسعة ضد بيع الأراضى الفلسطينية للصهاينة..وفى عام1935 أصدرمفتى فلسطين فتوى بتحريم بيع الأراضى للصهاينة..وأنّ البائع والسمسارمارقيْن على الدين..وفى جنازة القسام وغيره من شهداء ثورة1935 طالب المتظاهرون بوقف الهجرة ووقف بيع الأراضى للصهاينة {من ص116ـ 157}
وأرجوملاحظة أننى لم أذكرجميع استشهادات المؤرخ الفلسطينى عبدالقادرياسين التى شغلتْ عدة صفحات أخرى..ولكننى أشيرإلى أنّ مسألة بيع الأراضى طغتْ على الواقع الثقافى بدليل ما كتبه الشاعرالفلسطينى إبراهيم طوقان فى قصيدة طويلة أختارمنها: وطنٌ يباع ويشترى..ونصيح « يحيا الوطن »..لوكنتَ تبغى خيره..لبذلتَ من دمك الثمن {ص67}
وإذا كانت الثقافة السائدة روّجتْ لتعبيرالصراع العربى/ الفلسطينى..فإنّ ياسين اختلف مع هذا التعبيرلأنّ الدقة تتطلب أنْ يكون: الصراع الفلسطينى/ الإسرائيلى، خاصة وأنّ التضامن العربى كان له جانبه السلبى..حيث أدّتْ المبالغة فى فعاليته إلى تعويل الجماهيرالفلسطينية عليه أكثرمما يجب..وأما عن الماضى فقد فتحتْ تلك المبالغة الباب واسعـًـا أمام تدخل الملوك والأمراء العرب، الموالين للاستعمار البريطانى لوأد الثورة لصالح أسيادهم المستعمرين {ص177}
فهل دورالسعودية فى عام2018هوامتداد لدورالملك عبدالعزيزآل سعود عام1929وبدل التعامل مع الإنجليزانتقل إلى التعامل مع الأمريكان؟ 

طلعت رضوان – الحوار المتمدن

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.