من يروج للحلول العسكرية والتجويع والتشدد بالعراق؟

مشاهدة
أخر تحديث : jeudi 28 septembre 2017 - 7:12
من يروج للحلول العسكرية والتجويع والتشدد بالعراق؟

لم أجد إجراء الاستفتاء ضرورياً، إذ وجدت فيه تصعيداً للخلافات الدائرة في العراق أولاً، وحرفاً فعلياً لمجرى الصراع المتنامي بين القوى والأحزاب الطائفية السياسية، التي مرغت كرامة العراقيين والعراقيات بالتراب وتسببت بمآسي وكوارث مريرة، التي يعاني منها العراق حالياً وبحصول إبادة جماعية بالموصل ونينوى، وبين القوى المدنية الديمقراطية واليسارية العراقية، إذ كان انحسار دور وتأثير القوى وأحزاب الإسلام السياسي الشيعية والسنية يلوح بالأفق قوياً من جراء نهجها وتدهور سمعتها وفسادها السائد.

فبدأت تخسر مواقعها السابقة واتخذت، لتجاوز هذه الحالة اليائسة، إجراءات ثلاث هي:

1) تبديل أسماء بعض أحزابها وتغيير تحالفاتها واعتقال صغار فاسديها وترك حيتان الفساد في الحكم؛
2) العمل، وعبر الوساطة الإيرانية، خلق تحالف بين بعض الأحزاب الشيعية وبعض الأحزاب السنية، ولاسيما جماعة الإخوان المسلمين، ممثلة برئيس المجلس النيابي السني، ومتجاوزة بذلك على مصالح الجماهير الشيعية والسنية وكل الشعب؛
3) شن حملة قذرة ضد القوى المدنية والديمقراطية والعلمانية والحداثوية بدعوى إلحادها، وهي تدرك إن الملحد الفعلي هو الذي أساء ويسيء للدين بتعميم الفساد في بنية الدولة والمجتمع ومن فرط بأجزاء من الوطن وتسبب في موت مئات الآلاف من العراقيات والعراقيين.

في مطالعتي في لقاء السليمانية بتاريخ 16 و17/09/2017 طرحت رأيي وبينّت المسائل التالية:

** نسبة مهمة من المجتمع العراقي اكتشفت طبيعة جميع الأحزاب السياسية الحاكمة بالعراق منذ إسقاط الدكتاتورية حتى الآن. وقد تجلى ذلك في رفع شعارين متلازمين في المظاهرات التي جرت خلال السنوات الثلاث المنصرمة، وهما: « باسم الدين باگونة الحرامية » و »باسم الله هتكونة الشلاتية ». وكان هذا قبل الدعوة للاستفتاء.
** وعلى هذه الأرضية بدأ الصراع المحتدم يدور بين القوى المدنية والديمقراطية واليسارية من جهة والأحزاب الإسلامية السياسية الحاكمة من جهة أخرى، وبدأ الشارع يميل أكثر فأكثر وتدريجياً صوب القوى المدنية.
** وقد أجبرت، حتى المرجعية الشيعية المؤيدة للسياسات السابقة للأحزاب والقوى الدينية، على التخلي العلني عن تأييدها وتطالب بالدولة والمجتمع المدنيين!
** ولكن قرار الاستفتاء قد سهل على القوى الظلامية أن تحول دفة الصراع ليكون وكأنه بين العرب والكرد، وتعبئة كل القوى المناهضة للكرد، سواء في فترة حكم البعث، أم في الوقت الحاضر، ضد الشعب الكردي، رغم التحالف الذي نسجه الكرد والشيعية بين الأحزاب الشيعية والأحزاب الكردية، وتصدر هذا التحالف الحكم بالبلاد طوال السنوات المنصرمة، رغم تنبيهاتنا وتحذيراتنا بخطأ مثل هذا التحالف الكردي- الشيعي الطائفي وأضراره الشديدة على مصالح المجتمع العراقي.
** وأكدت، بما لا يقبل الشك، وبـتأييد غالبية المجتمعين في السليمانية، بأن القيادات السياسية الكردية كلها ومعها رئاسة وحكومة إقليم كردستان العراق، لم توفر مستلزمات إعلان الاستفتاء والاستقلال من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والدولية، وهي أمور أساسية ومهمة لتأمين ضمانات استقلال كردستان.
** لم أكن في هذا اللقاء مجاملاً ولا محابياً بل كنت صادقاً ومخلصاً في هذا الموقف وصريحاً مع الشعب الكردي أولاً وقبل كل شيء، وهو الذي يهمني ويهم أصدقاء الشعب الكردي، وهو لا يتعارض أبداً بل يؤكد موقفي الثابت والمستمر من حق الشعب الكردي المطلق في تقرير مصيره بنفسه ودون وصاية من أحد حين تكون الظروف ملائمة وهو الذي يحدد ذلك مع الاستماع قدر الإمكان لنصيحة الأصدقاء، محلياً وعربياً ودولياً. كما كنت أميناً على مصالح شعب العراق بكل قومياته وأتباع دياناته ومذاهبه التي يمكن أن تتضرر من هذا الصراع الذي يراد فرضه على الساحة السياسية والاجتماعية والاقتصادية العراقية!

والآن انتهى الاستفتاء وعرفنا ما كنا نعرفه دون الاستفتاء، ولكن ربما عرفت الدول الإقليمية والدولية ما كانت تعرفه ولا تريد الاعتراف به قبل الاستفتاء، فما العمل؟

علينا أن نتابع باهتمام ردود فعل جهات داخلية مختلفة، منهم حلفاء الكرد من الأحزاب الشيعية التي راحت تقدم قائمة من الإجراءات لتجويع الشعب الكردي، (راجع موقع إيلاف بتاريخ 25/09/2017
http://elaph.com/Web/Opinion/2017/9/1169285.html)
وفيه المقترحات العدوانية لحنان فتلاوي، أو مقترحات مجلس النواب العراقي. وأغلب هؤلاء الذين وافقوا على تلك الإجراءات في مجلس النواب العراقي لهم أقنعة وجذور ومواقع سابقة في حزب البعث، أو لهم مواقف إسلامية متعصبة ترفض الاعتراف بالقوميات وحقوقها وترى المسلمين كلهم بغض النظر عن قوميتهم ولغتهم « أمة إسلامية! واحدة ذات رسالة خالدة!!! وهؤلاء هم الذين يعلمون بوقاحة لتصعيد المواقف والإساءة لكل المنجزات التي تحققت للشعب الكردي خلال الفترة السابقة، وهو الذي ينبغي رفضه. وهذا الموقف يتناغم تماماً مع القوى الحاكمة المستبدة في كل من إيران وتركيا، والتي تحاول اليوم التهديد بالتدخل العسكري لحسم الموقف ضد الشعب الكردي. هذا الموقف ليس مرفوضاً فحسب بل لا بد من شجبه ومنع وقوعه بكل السبل المتوفرة.
وهناك موقف القوى المدنية والديمقراطية واليسارية التي أنتمي إليها فكرياً وسياسياً، تجد في أن ما جرى لم يكن ضرورياً، ولكن حصل، إذ عبَّر الشعب الكردي عن رغبته في الاستقلال في وقت لاحق وليس الآن. ولكن أرى أيضاً بأن على القيادات الكردية أن تمتنع عن اعتبار التصويت في المناطق المتنازع عليها تصويتاً نهائياً وإنهاءً للخلاف على عائدية تلك المناطق, إن اتخاذ مثل هذا الموقف العقلاني سيساعد على تخفيف الأجواء المتوترة والمتصاعدة يوماً بعد أخر والتي تهدد بعواقب وخيمة على العراق كله، كما إنه يساعد على الدخول بمفاوضات جدية وسلمية وديمقراطية لمعالجة الأمر بصورة صحيحة وحكيمة، إذ أن هناك من ينتظر إصرار القيادات السياسية الكردية على ضم المناطق المتنازع عليها إلى الإقليم ليبدأ نزاعاً عسكرياً مدمراً ويتحول العراق إلى ما جرى ويجري اليوم في كل من سوريا واليمن! إن القيادة الكردية تتحمل اليوم مسؤولية رفع الفتيل من البرميل المليء بالديناميت والقابل للاشتعال في كل لحظة، كما على الحكم الاتحادي الابتعاد عن كل ما يساهم في تعقيد اللوحة، ومنها محاولة إشراك قوى خارجية في الصراع الجاري بالعراق. إن قوى شوفينية ودينية متطرفة في الطرفين تعمل على التخندق ورفض إيجاد حلول سلمية وديمقراطية للمشكلات العالقة ما بعد الاستفتاء وترتفع وتيرة المهاترات الكلامية بما لا يوفر التربة الصالحة لحلول سلمية وديمقراطية.
على الشعب العراقي كله وبكل قومياته أن يفرض على حكام العراق والإقليم كافة أن يجنحوا للسلم وأن يعاقبوا من يحاول دفع الأمور إلى نهاياتها الحزينة والمدمرة، إلى حرب تبدأ ولا يُعرف متى تنتهي، كما لا تعرف العواقب التي ستترتب عليها!
إن من يحاول صب المزيد من الزيت بعد انتهاء الاستفتاء المختلف بشأنه على النار المشتعلة، سوف لن يحصد غير الموت والخراب والدمار للعراق كله، وسيكون النهاية الفعلية لأولئك الذين أقاموا النظام الطائفي -الأثني السياسي بالعراق وروجوا للمحاصصة الطائفية المذلة وعملوا بها ولها ليصل العراق إلى هذه الحالة التعيسة الراهنة.

كاظم حبيب/الحوار المتمدن

رابط مختصر