نيلسون مانديلا:محطات في حياة رمز النضال والتسامح

مشاهدة
أخر تحديث : mercredi 18 juillet 2018 - 6:35
نيلسون مانديلا:محطات في حياة رمز النضال والتسامح

عُرف الرئيس السابق لجنوب إفريقيا نيلسون مانديلا بابتسامته الدائمة. كما اشتهر أيضاً بألقاب عديدة أشهرها « ماديبا » كناية عن القبيلة التي ينتمي إليها. في الـ 18 من تموز/ يوليو، سيكمل المناضل الإفريقي الراحل عامه المائة.



ولد نيلسون روليهلاهلا مانديلا في الـ 18 من تموز/ يوليو عام 1918 في جنوب أفريقيا. و بعد حصوله على الثانوية العامة، درس مانديلا القانون. وكان خلال دراسته ناشطاً سياسياً وحارب التمييز العنصري. ومنذ العام 1952 عمل محاميا في أول مكتب للمحاماة في البلاد بإدارة السود، و تعرض المكتب للحرق بعد ثماني سنوات من ذلك التاريخ.

التمييز العنصري

عانى نيلسون مانديلا منذ فترة طفولته وشبابه من التمييز العنصري بين السود والبيض. أطلق عليه والده اسم روليهلاهلا، والذي يعني باللغة العربية  » قاطع الأغصان » وقد يعني أيضاً  » الشخص المثير للمشاكل ».

مانديلا، الملاكم

برز شغف نيلسون مانديلا للرياضة وبالأخص للملاكمة في سن مبكرة، ووصف هذا الشغف الكبير له بالرياضة قائلاً: « في الحلبة لا يهم الرتبة، العمر، لون الجلد والثروة « . وخلال فترة أسره، حافظ مانديلا على لياقته البدنية وكان التدريب على حمل الأثقال وتمارين رياضية أخرى جزء لا يتجزأ من روتينه اليومي.

الحكم بالسجن مدى الحياة

في العام 1964 منعت الشرطة الأشخاص من الوصول إلى مبنى المحكمة حيث جرت محاكمة نيلسون مانديلا وغيره من النشطاء المناهضين للتمييز العنصري. وحكم عليه آنذاك بالسجن مدى الحياة بسبب أنشطته السياسة في ما يعرف بمحاكمة « ريفونيا ».

عقود في الأسر

أمضى مانديلا داخل زنزانة سجن لا تتعدى مساحتها الخمسة أمتار، 18 عامًا من إجمالي مدة العقوبة البالغة 27 عامًا. السجين مانديلا كان يحمل الرقم 46664. ويقول بعد إطلاق سراحه: « كنت مجرد رقم هناك ».

النضال مستمر

في الوقت الذي يقضي فيه نيلسون مانديلا السجن، كان يقوم آخرون بقيادة الكفاح ضد التمييز العنصري، خاصة زوجته آنذاك ويني مانديلا (وسط الصورة)، والتي أصبحت فيما بعد ناشطة قيادية ضد حكومة الأقلية البيضاء.

تضامن العالم

العالم تضامن مع جنوب أفريقيا، إذ أقيم حفل موسيقي لنيلسون مانديلا في استاد ويمبلي في لندن في تموز/ يوليو عام 1988. واحتفل أشهر الموسيقيين العالميين بعيد ميلاده السبعين معربين عن رفضهم للتمييز العنصري. وتابع هذه الحفلة الموسيقية، التي اسمرت لعشر ساعات، حوالي 70 ألف متفرج، ومائة ألف شخص آخرين عبرالتلفاز، إذ نقل هذا الحدث في ستين دولة.

العودة إلى السياسة

عاد مانديلا إلى الحياة السياسية من خلال المؤتمر الوطني الأفريقي و ترأسه أول محادثات مع رئيس جنوب إفريقيا آنذاك، فريدريك ويليم دي كليرك في أيار/ مايو 1990. وعمل كل من الرئيسين على تمهد الطريق أمام جنوب أفريقيا جديدة من دون التمييز العنصري. ولهذا حصل كلاهما على جائزة نوبل للسلام في العام 1993.

رفاق الدرب


أوليفر تامبو (يسارالصورة) ووالتر سيسولو ( يمين الصورة) كانا من أكثر المقربين لمانديلا. في عام 1944 أسس كل من تامبو و سيسولو وآخرون رابطة شباب المؤتمر الوطني الأفريقي، كما نُظمت مظاهرات حاشدة ضد نظام التمييز العنصري. وحُكم على سيسولو رفقة مانديلا بالسجن مدى الحياة، وقضي تامبو 30 عاماً في المنفى، على الأغلب في لندن. وبعد عام 1990، شغل جميعهم مناصب قيادية في حزب المؤتمر الوطني الأفريقي.

المناضل يصبح رئيس البلاد

في الـ10 من أيار/ مايو عام 1994، خلدت جنوب أفريقيا حدثاً تاريخياً. فبعد أول انتخابات ديمقراطية حرة، أدى مانديلا اليمين الدستورية كأول رئيس أسود للبلاد. وبقي في منصبه حتى عام 1999، وبعد ذلك سلم الرئاسة إلى ابنه بالتبني، وهو السياسي ثابو مبيكي.

التصالح بدل الانتقام

أراد مانديلا التجاوز عن الجرائم المرتكبة بسبب التمييز العنصري. وفي عام 1996، أسس « لجنة الحقيقة والمصالحة ». وعين آنذاك رئيساً للجنة رئيس أساقفة جنوب أفريقيا والحائز على جائزة نوبل للسلام ديزموند توتو. ولم يسلم عمل اللجنة من النقد، لأن العديد من الضحايا رفضوا أن يبقى الجناة الذين اعترفوا علانية بأفعالهم من دون عقاب وحساب.


أول بطولة كأس العالم لكرة القدم 2010

في الـ 15 من أيار/ مايو عام 2004، فازت جنوب أفريقيا بتنظيم أول بطولة كأس العالم لعام 2010 على أراضيها. حمل مانديلا الكأس بفخر، وكان البلد كله في حالة فرح آنذاك بسبب هذا الحدث الرياضي التاريخي. لأنها أول بطولة تقام على الأراضي الأفريقية.

« أمة قوس قزح »

في عام 2008 انتشرت كراهية الأجانب والعنف في العديد من الأحياء الفقيرة في المدن الرئيسية في جنوب أفريقيا. ما أهدر حياة العديد من المهاجرين. وتساءل كثيرون حول ما إذا كانت أمة قوس قزح قد فشلت التي أسسها نيلسون مانديلا، والتي يعيش فيها الجميع سوية بكل اختلافاتهم؟

السنوات الأخيرة في حياته

في السنوات الأخيرة من حياته غاب مانديلا تدريجياً عن الأضواء، واكتفى بالتواجد في دائرة عائلته. هنا يحتفل بعيد ميلاده الـ 93 مع أحفاده وأبناء أحفاده في عام 2011. وفي الخامس من كانون الثاني /ديسمبر عام 2013 توفي نيلسون مانديلا عن عمر يناهز الـ 95 عاماً.

لودجر شادومسكي/ إيمان ملوك – فضاء الآراء – DW

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Free Opinions | فضاء الآراء الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.